السبت، 22 مارس، 2008


يوسف العظمة (1884-1920) قائد عسكري سوري استشهد في مواجهة الجيش الفرنسي الذي قدم لاحتلال سوريا ولبنان حيث كان وزير الحربية للحكومة العربية في سوريا بقيادة الملك فيصل الاول.

يوسف العظمة استشهاده
عندما بلغه أن الفرنسيين أصبحوا على أبواب دمشق قرر أن يحاربهم حتى لا يسجل التاريخ أنهم دخلوا عاصمة سوريا دون قتال وقال للملك فيصل آنذاك كلمته الشهيرة:
حارب الفرنسيين بمعركة كبيرة غير متكافئة هي معركة ميسلون التي حدثت في السابع من ذي القعدة الموافق 24 يوليو/تموز 1920 بين الجيش السوري بقيادة يوسف العظمة، وزير الحربية السوري العربي من جهة، وبين الجيش الفرنسي الذي جاء ليحتلّ سوريا بقيادة الجنرال غوابيه غورو. ليسقط شهيداً ويدفن في مقبرة الشهداء في ميسلون التي تبعد ستين كيلو متراً جنوب-غرب دمشق. حيث برز فيها حوالي ثلاثة آلاف من الجنود المتطوعين بأسلحة قديمة، في مواجهة تسعة آلاف ضابط وجندي فرنسي، مسلحين بالدبابات والسيارات والمصفحات والطائيرات وأحدث الأسلحة الاخرى، واستشهد مع وزير الدفاع البطل يوسف العظمة أربع مئة مجاهد بسبب الخيانة. يُعتبر يوسف العظمة أول وزير دفاع عربي يستشهد في المعركة حتى الآن.
في كل عام في ذكرى استشهاده يتم الاحتفال في مقبرة الشهداء في ميسلون حيث تحمل إليه الأكاليل من مختلف الديار السورية. لم يخلف من الذرية إلا ابنة وحيدة (ليلى)، وتوفيت في تركيا، ولم تعقّب.

ليست هناك تعليقات: