الأربعاء، 3 أكتوبر، 2007

انجيل متى
نص إنجيل متى في ويكي مصدر مكتبة النصوص المجانية
انجيل البشير متى ( حرفيا "نسبت إلى الرسول متى " ) بالاغريقية (Κατά Μαθθαίον or Κατά Ματθαίον) . هذا الانجيل هو احد الاناجيل الاربعة التي هي ضمن العهد الجديد الكتاب الذي يعتمده المسيحيين في حياتهم. الأناجيل الاربعة هي صمن العهد الجديد من الكتاب المقدس والتي تم طباعتها بصورة تقليدية ابتداءا من :متى ويليه وبحسب الترتيب مرقس ولوقا ومن ثم يوحنا . انجيل متى يسمى تقليديا بأ نجيل متى البشير أو المبشر. يمكن تقسيم إنجيل متى إلى أربع هيكليات "أقسام" منفصلة ومتميزة: أثنان منها تأهيلية "مقدمة" ، و الجزء الثالث الاهم الذي يمكن اعادة تقسيمه إلى خمسة اقسام ، حيث كل قسم من هذه الأقسام مصحوبة بشرح عن حياة المسيح. وأخيرا "رابعا" قسم الام المسيح وقيامته.

شرح عن نسب, ولادة, وطفولة المسيح ( متى اصحاح 1و2).
شرح عن أعمال يوحنا المعمدان التي تحضر لحياة السيد المسيح العلنية ( متى اصحاح 3 و4:11).
شرح عن اعمال المسيح في الجليل ( متى اصحاح 26-4:12):


  1. الموعضة على الجبل المتعلقة بأعطاء دروس في التصرف والاخلاق ( متى اصحاح 5 و 7)
    شرح عن الرسالة التبشيرية التي هي الرسالة التي اوكلها المسيح لتلاميذه ( متى اصحاح 10 و 11)
    شرح عن الامثال التي تتضمن قصص تحكي عن ملكوت الله ( متى اصحاح 13)
    شرح عن مكانة التلاميذ في الكنيسة المتعلقة عن علاقة الميحيين بعضهم ببعض ( متى اصحاح 18 و 19:1)
    شرح عن نهاية العالم وتدعى ايضا علامات نهاية الزمان "التي تحدث عنها السيد المسيح بينما هو جالس في جبل الزيتون" والمتعلقة عن مجيء المسيح الثاني ونهاية العالم ( متى اصحاح 24 و 26:1)
    الام وموت وقيامة السيد المسيح ومن ثم مهمة الرسل بعد هذه الاحداث ( متى اصحاح 20-28:16). كاتب الإنجيل
    يقر علماء الغرب أن الإنجيل كتب أصلا باللغة اليونانية رغم تأثر الكاتب باللغة الأرامية، أما نسبته لتمليذ المسيح المسمى متى فينكرها النقاد، ويذكر أن الإنجيل يعبر عن التلميذ متى بلفظ الضمير الغائب في الأصحاح 9:9. ومما يلاحظه النقاد تجنب الكاتب استخدام كلمة الله، بل غالبا ما يذكر السماء أو كلمة أخرى مثل الآب لتجنب كلمة الله، أما مملكة الله فيسميها ملكوت السماء، ويبدو أن الدافع هو احترام كلمة الله. ويقول النقاد بأن الكاتب لم ير إنجيل لوقا، بل اعتمد على إنجيل مرقص ومصدر يسمى Q كان لوقا أخذ عن الآخير أيضا، ويدعمون نظريتهم بتشابه وتتابع الكلمات الدقيق أحيانا مما يدل على نقل من نسخ مكتوبة وليس عبر رواية كلامية. وللمزيد عن هذه النظرية وتطبيقاتها يمكن زيارة هذا الموقع[1]، أما للحصول على نسخة يونانية قديمة ومقارنة المخطوطات فيمكن زيارة موقع جامعة مونستر الألمانية لنص العهد الجديد[2].

ليست هناك تعليقات: